صفحة البداية

مرحبا بكم في موقع أسماء النطاقات العربية وهو موقع يرعاه المركز السعودي لمعلومات الشبكة التابع لهيئة الإتصالات و تقنية المعلومات، ويهدف إلى جمع وتقديم محتوى متكامل عن موضوع أسماء النطاقات العربية و مختلف الجوانب المتعلقة بها . ننصحكم بالإطلاع أولا على المواضيع الأساسية ولكنكم ستجدون أدناه إجابات سريعة عن بعض الأسئلة المهمة حول هذا الموضوع


أخبار

ما هي النطاقات العربية؟

هي عناوين مواقع الإنترنت ( Domain names ) ولكن مكتوبة باللغة العربية بحيث تستخدم بنفس الطريقة التي تستخدم بعا العناوين الحالية في مختلف التطبيقات التي تستخدم فيها أسماء النطاقات وخصوصا في تصفح المواقع و الوصول إليها وهي تعتمد على فكرة بسيطة تتمثل في أن يكون لإسم النطاق العربي ترميز مقابل له يخزن في خادمات النطاقات بنظام ( ASCII) الذي لا تقبل الخادمات غيره بينما يبقى إسم النطاق في واجهة المستخدم مكتوبا بالعربية أو أي لغة أخرى .

وتتم عملية التحويل بين إسم النطاق العربي و الترميز المقابل له بشكل غير محسوس للمستخدم ودون الحاجة إلى تركيب برامج خاصة أو تغييرات على خادمات النطاقات ، وهذا الحل التقني ليس حلا جديدا تماما بل إنه حل موجود و مطروح منذ مدة طويلة من قبل ( IETF ) وهي منظمة مهندسي الإنترنت و المعنية بالبحث في الجوانب التقنية و التطويرية للإنترنت .

   
   
   
   

لماذا نحتاجها؟

الحاجة إلى النطاقات العربية تتولد من حقيقة أن أسماء النطاقات الحالية تشكل عائقا يمنع شريحة واسعة من المستخدمين من إستخدام الإنترنت بالشكل الأمثل، أو قد تمنع فئة من المستخدمين من الإستفادة من الإنترنت بشكل كامل، حيث ما زالت نسبة القادرين على التعامل مع اللغة الإنجليزية متدنية في المجتمعات العربية مقارنة بالمجتمعات الأخرى،

وكمثال على ذلك لو رغب المستخدم في الوصول إلى موقع ما فعليه تذكر إسم النطاق الصحيح أو عليه البحث عنه أو تخمينه، وفي كل الأحوال لن يستطيع معرفة التهجئة الإنجليزية للإسم العربي مباشرة . فعادة لا يوجد مقابل واحد لأي لفظة عربية عند تهجئتها بالحروف الإنجليزية فكلمة ( محمد ) مثلا قد تكتب (Mohammed) وقد تكتب أيضا (Mohamad) وقد تكتب بصيغ أخرى . لكن بالعربية ليس لها إلا تهجئة واحدة صحيحة .

والنطاقات العربية كذلك سهل توقعها إذا لم تعرف لأن اللغة العربية بطبيعتها لا تعاني من مشاكل اللغة الإنجليزية العديدة مثل تأثير اللغات الخرى في تهجئة الكلمات أو الأحرف الصامته وغيرها ، فهناك دائما تهجئة واحدة صحيحة لأي لفظة عربية مما يسهل تخمين إسم النطاق الصحيح ، فمثلا لو كان المستخدم لا يعرف إسم نطاق ( وزارة الداخلية السعودية ) فيمكنه مباشرة تخمين النطاق العربي الخاص بها والذي سيكون (وزارة-الداخلية.السعودية) .

وكل ما سبق هو مسوغات عملية تدعم و تؤيد المطلب الوطني و السيادي في حصول المستخدمين العرب على حقهم في التعامل مع الإنترنت بشكل كامل بلغتهم الأم وهو المطلب الأهم و الأساسي في هذا الموضوع .
 

متى أستطيع الحصول على نطاق عربي؟

هناك عدة مراحل تسبق بدء التسجيل الفعلي وهذه المراحل هي متطلبات أساسية لابد من إستكمالها أدناه يوجد شرح مبسط لتلك المراحل مع تأكيدنا على أن مواعيد فتح التسجيل الفعلية سيقوم مركز التسجيل في كل دولة بإعلانها للجميع عبر القنوات المناسبة قبل وقت كاف ولكن غالبا يجب إستكمال المراحل التالية قبل البدء فعليا في التسجيل وقد يكون هناك تفاوت بين الدول ومراكز التسجيل في ترتيب تلك المراحل أو وجود او غياب بعضها لكن إجمالا كل المراحل المذكورة مطلوبة لبدء التسجيل فعليا
- المرحلة الأولى
هذه المرحلة مرتبطة بالحصول على التخويل وهو عملية تقنية تمثل إضافة الإمتداد العربي فعليا إلى الخادمات الرئيسية لأسماء النطاقات بحيث يمكن الوصول إليه من أي مكان حول العالم يتوقع أن تنتهي هذه المرحلة في الربع الأول من العام 2010
- المرحلة الثانية
حتى يتسنى البدء في عملية التسجيل لابد من وجود لوائح تنظم عملية التسجيل و تحدد آلية الحصول على النطاقات .
- المرحلة الثالثة
من المتوقع حصول إقبال كبير على النطاقات العربية عند فتحها للتسجيل ، وهذا يستوجب إستكمال الإستعدادات الفنية والبنية التحتية اللازمة.
- المرحلة الرابعة
هذه المرحلة هي المرحلة التي يبدأ فيها التسجيل الفعلي سواء على مراحل أو للجميع ، وسيعلن عن بدئها قبل موعدها بوقت كاف



 

جهات دولية ذات علاقة